نداء من أجل وقف المعاناة في سوريا

أصدرت قرابة ال- 120 من المنظمات الإنسانية ووكالات الأمم المتحدة نداءاً مشتركا اليوم ناشدت فيه الناس في جميع أنحاء العالم ضم أصواتهم إليها والدعوة إلى وضع حد للأزمة السورية والمعاناة التي يعيشها الملايين من المدنيين.

ويقدم هذا النداء سلسلة من الخطوات العملية المباشرة التي يمكن أن تحسن دخول المساعدات الإنسانية ووصولها إلى المحتاجين داخل سوريا.

قبل ثلاثة أعوام قام مديرو وكالات الأمم المتحدة للإغاثة الإنسانية باصدار نداء عاجل للقادرين على إنهاء النزاع في سوريا دعوا فيه لبذل كل الجهود الممكنة من أجل إنقاذ أرواح السوريين، وقالوا “كفى” معاناة وسفكاَ للدماء.

كان ذلك منذ ثلاثة أعوام .

الآن ومع قرب دخول الأزمة عامها السادس، لا زال سفك الدماء مستمراً بل وأصبحت المعاناة أعمق.

اليوم، نناشد، نحن قادة المنظمات الإنسانية ووكالات الأمم المتحدة، ليس فقط الحكومات بل كل فرد منكم – مواطنو العالم أجمع – لتضموا صوتكم إلينا لكي نحث على إنهاء سفك الدماء وندعُوَ جميع الأطراف لوقف إطلاق النار وإيجاد طريق للسلام.

يحتاج العالم الآن أكثر من أي وقت مضى لصوت جماعي يدعو لإنهاء هذا الرعب لأن هذا النزاع يؤثر علينا جميعا.

فهو يؤثر على حياة السوريين الذين فقدوا أحبائهم وسبل عيشهم، ويؤثر على أولئك الذين اقتُلعوا من ديارهم أو الذين يعيشون في البؤس تحت الحصار. يحتاج اليوم أكثر من 13,5 مليون شخص داخل سوريا للمساعدات الإنسانية. هذه ليست مجرد إحصاءات، وإنما هم 13,5 مليون فرد أصبحت حياتهم ومستقبلهم في مهب الريح.

وهو يؤثر على العائلات التي، مع انحسار فرصها بتحقيق مستقبل أفضل، خاضت رحلات محفوفة بالمخاطر خارج وطنها. إذ تسببت الحرب في هروب 4,6 مليون شخص إلى الدول المجاورة أوأبعد.

يؤثر النزاع أيضا على جيل من الأطفال والشباب – حرموا من التعليم وصدمتهم أهوال الحرب – صار شبح العنف يخيّم على مستقبلهم.

كما يؤثر على الذين يعيشون خارج سوريا، والذين بدأوا يشهدون تبعات العنف الذي تخلفه الأزمة في شوارعهم ومكاتبهم ومطاعمهم ومنازلهم.

ويؤثر أيضا على جميع الأشخاص في العالم الذين يهدد النزاع أمنهم الاقتصادي بطرق جلية وأخرى غير جلية.

يجب على أولئك الذين يستطيعون وقف المعاناة أن يتخذوا التدابير اللازمة للقيام بذلك. وفي انتظار حل دبلوماسي للنزاع، يجب أن تتضمن هذه التدابير ما يلي:

  • تمكين منظمات الإغاثة الإنسانية من الوصول بشكل مستمر ومستدام لجميع المحتاجين داخل سوريا ومدّهم بالمساعدات الفورية.
  • وقف المعارك لغايات إنسانية ووقف إطلاق النار غير المشروط مع فرض المراقبة عليه من أجل السماح بتوصيل الأغذية والمساعدات الإنسانية للمدنيين وتنفيذ الحملات الصحية بما فيها اللقاحات، وتمكين الأطفال من العودة الى مدارسهم؛
  • وقف الهجمات على البنى التحتية المدنية للمحافظة على المدارس والمستشفيات وإمدادات المياه؛
  • حرية التنقل والحركة لجميع المدنيين والرفع الفوري للحصار من قبل جميع الأطراف.

 

هذه هي التدابير العملية. لا توجد أي أسباب فعلية تحول دون اتخاذها إن كانت هناك عزيمة حقيقية لتنفيذها.

باسم إنسانيتنا المشتركة جميعا .. ومن أجل ملايين الأبرياء الذين عانوا الكثير … ومن أجل الملايين الآخرين الذين أصبحت حياتهم ومستقبلهم على المحك، نناشد ببدء العمل الآن.

الآن.

###

21 كانون الثاني/ يناير 2016

Adriano Campolina, Chief Executive, Actionaid

Daniel Wordsworth, President and CEO, American Refugee Committee

Marie-Pierre Caley, CEO, ACTED

Daigo Takagi, Association for Aid and Relief, Japan

Mohammad Zia-ur-Rehman, Chief Executive, AwazCDS and Pakistan Development Alliance

Hisham Dirani, CEO, BINAA Organization for Development

Wolfgang Jamann, Secretary General, Care International

Michel Roy, Secretary General, Caritas International

Carolyn Woo, President and CEO, Catholic Relief Services

Marie Soueid, Policy Counsel, Center for Victims of Torture

Meg Gardinier, Secretary General, ChildFund Alliance

Leila Zerrougui, UN Special Representative of the Secretary-General for Children and Armed Conflict

Rev. John L. McCullough, President and CEO, Church World Service

Dominic MacSorley, Chief Executive Officer, Concern Worldwide

Douglas Jackson, PhD, JD, President/CEO, PROJECT C.U.R.E.

Benoit Van Keirsbilck, Director, DEI-Belgique

Dr. Dirk Hegmanns, Regional Director Turkey/Syria/Iraq, Deutsche Welthungerhilfe

Stephen O’Brien, UN Under-Secretary-General for Humanitarian Affairs and Emergency Relief Coordinator

Rosa G. Lizarde, Global Director, Feminist Task Force

Global Call to Action against Poverty

Florence Syevuo, Global Call to Action against Poverty, Kenya

David A. Weiss, President and CEO, Global Communities

Barry Andrews, CEO, GOAL Ireland

James Mitchum, Chief Executive Officer, Heart to Heart International

Anne Hery, Director for Advocacy and Institutional Relations, Handicap International

Handicap International, Belgium

Pierre Ferrari, President and CEO, Heifer International

Samuel A. Worthington, CEO, InterAction

Maryanne Diamond, Chair, International Disability Alliance

Elhadj As Sy, Secretary General, CEO, International Federation of Red Cross and Red Crescent Societies

Nancy A. Aossey, President & CEO, International Medical Corp

William L. Swing, Director General, International Organization for Migration

International Organization for Migration, Netherlands

Constantine M. Triantafilou, Executive Director and CEO, International Orthodox Christian Charities

Dr. Mohamed Ashmawey, CEO, Islamic Relief Worldwide

Rev. Thomas H. Smolich, S.J. International Director, Jesuit Refugee Service

Lina Sergie Attar, co-founder and CEO, Karam Foundation

Kerk in Actie, Netherlands

Neal Keny-Guyer, Chief Executive Officer, Mercy Corps

Dato Dr Ahmad Faizal Perdaus, President, Mercy Malaysia

Richard Allen, CEO, Mentor Initiative

Anne-Marie Helland, General Secretary, Norwegian Church Aid

Jan Egeland, Secretary-General, Norwegian Refugee Council

Mark Goldring, Chief Executive, Oxfam Great Britain

People in Need

Anne-Birgitte Albrectsen, CEO, Plan International

Dirk Van Maele, Director, Plan België

Monique van ‘t Hek, Director, Plan Nederland

Dr. Tessie San Martin, President and CEO, Plan International USA

Curtis N. Rhodes Jr., International Director, Questscope

Filippo Grandi, UN High Commissioner for Refugees

Michel Gabaudan, President, Refugees International

Nancy E. Wilson, President and Chief Executive Officer, Relief International

Dr. William Vendley, Secretary General, Religions for Peace

Dr. Haytham Alhamwi, Director, Rethink Rebuild

Janti Soeripto, Interim CEO, Save the Children, International

Patricia Erb, President and CEO, Save the Children Canada

Jonas Keiding Lindholm, CEO Save the Children Denmark

Kathrin Wieland, CEO, Save the Children Germany

Amy Fong, Chief Executive, Save the Children Hong Kong

Pim Kraan, Director, Save the Children Netherlands

Heather Hayden, Chief Executive Officer, Save the Children New Zealand

Tove Wang, CEO, Save the Children Norway

Justin Forsyth, CEO, Save the Children UK

Carolyn Miles, President and CEO, Save the Children USA

SOS Kinderdorpen, Netherlands

Dr. Jihad Qaddour, President, Syria Relief and Development

Tineke Ceelen, Director, Stichting Vluchteling, Netherlands

Abdullah Hanoun, CEO, Syrian Community of the South West UK

Cécil Van Maelsaeke, Director, Tearfund, Belgium

Tearfund, UK

Noreen Gumbo, Head of Humanitarian Programmes, Trócaire

Anthony Lake, Executive Director, UNICEF

David Morley, President and CEO, UNICEF Canada

Marja-Riitta Ketola, Executive Director, Finnish National Committee for UNICEF

Bergsteinn Jónsson, Executive Director, UNICEF Iceland

Peter Power, Executive Director, UNICEF Ireland

Jan Bouke Wijbrandi, Executive Director, UNICEF Netherlands,

Vivien Maidaborn, Executive Director UNICEF New Zealand

Bernt G. Apeland, Executive Director, UNICEF Norway

Carmelo Angulo Barturen, President, Spanish National Committee for UNICEF,

Caryl M. Stern, President and CEO, U.S. Fund for UNICEF

Babatunde Osotimehin, Executive Director, United Nations Population Fund

Thomas G. Kemper, General Secretary, General Board of Global Ministries, United Methodist Church

Lavinia Limón, President and CEO, U.S. Committee for Refugees and Immigrants

Sarina Prabasi, Chief Executive Officer, WaterAid America

Sarah Costa, Executive Director, Women’s Refugee Commission

Ertharin Cousin, Executive Director, World Food Programme

Margaret Chan, Director-General, World Health Organization

John Lyon, President, World Hope International

Hélène H. Oord, Chief, Worldview Mission

Kevin Jenkins, President and CEO, World Vision International

أترك ردّاً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بكلمة "إلزامي".

تعليقات:

  1. بكل حب وولاء وكل التقدير لجهودكم الجبارة أضم صوتي لأصواتكم آملة بوقف الحروب والمعاناة هذا أقل مايمكن …

  2. أزمة الشعب السوري طال أمدها والمعاناة زادت، في ظل عدم وضوح الرؤية المستقبلية لهذه الأزمة ، إن تحرك اليونسيف باقتراحات لوضع السلاح وتقسيم المناطق بين السلطة الشرعية والثوار وحفظ هذه الهدنة بقوات سلام ، ونقل المفاوضات بين الأطراف من مفاوضات سلاح إلى مفاوضات سلام لهو أمر فوق الممتاز وفيه إنهاء لمعاناة شعب بالكامل وحفظ لم تبقى من البنية التحتية ، وبه تحكيم للعقل الذي بواسطته يمكن إنهاء الأزمة الموجودة.
    إن السلاح ليس له عقل وجعله الفيصل بين الأطراف الحكومية والثوار كما هو الحال الآن سوف لن يؤدي إلا لمزيد من المآسي ، ونتمنى من شعوب العالم التدخل في الضغط على حكوماتها من أجل إنهاء الوضع الغير إنساني، والمشاركة في التبرعات لإنهاء معاناة النازحين و المقيمين المحاصرين.