في موريتانيا، طفلة تتحمل مسئوليات الراشدين

شاهد فيديو فاتيمتو، طفلة عروس في موريتانيا

 

لدى وصولي إلى الخيمة رأيت رايسة، ذات العامين، تلعب بحقيبة والدتها وتحدق بي بنظرة شقية، بينما تحمل فاتيمتو طفلتها، آميناتا، بين ذراعيها وتهدهدها.

وبعد تبادل التحية بحسب العادات الموريتانية، قدمت لي فاتيمتو كوبا من الشاي، وبدأت الحديث بخجل: “ولدت سنة 1998”. تضع طفلتها على البطانية المفرودة على الأرض وتعدل ملحفتها الموردة، تنظر إلي بعينيها السوداوتين الواسعتين وتقول: “تزوجت في الثالثة عشرة من عمري”.

وتضيف: “كلما أحاول أن أتذكر نفسي في سن الثالثة عشرة أتذكر نفسي أضحك مع أصدقائي في الصف”. وفيما كنت أنظر إلى وجه فاتيمتو إنتابني حزن عميق، شعرت به في كل أجزاء جسدي: طفلة وأم عروس في ذات الوقت.

لا تبتسم فاتيمتو كثيرا، وتراها من وقت لآخر تنظر إلى رايسة وتضحك عندما ترى الفتاة الصغيرة تحاول تقشير البرتقالة. “كنت أذهب للمدرسة، ولكنني تركتها، لأنني لم أعد قادرة على الانتظام بها. توفي والدي في ذلك العام، وعندها بدأت جميع مشاكلنا”.

فبعد وفاة والدها بدأت فاتيمتو تعمل في مطعم صغير في الحي – والذي هو أحد أفقر أحياء نواكشوط، وتقول: “لم أتجاوز الثانية عشرة من العمر وقتها، ولكنني لم أعد أشعر أنني طفلة. حيث كان يتوجب عليّ أن أجني المال لأعيل أسرتي”. وبعدها بسنة تزوجت. “لم أجبر على الزواج، ولكنني أجبرت نفسي على الزواج بسبب وضع أسرتي”.

يعيش 31% من سكان موريتانا تحت خط الفقر، ولذا فإن زواج الأطفال يمثل لهم في كثير من الأحيان أحد آليات التحمل، فعند الزواج تحصل أسرة الفتاة على مهر. تتوقف فاتيمتو عن الحديث وتجذب رايسة، التي كانت تحاول أن توقع كوب الشاي الموجود أمامي، نحوها.

تتابع حديثها قائلة: “كنت في الثالثة عشر بينما كان هو في العشرين من عمره. كنت طالبة عادية في الماضي، وكنت أريد أن أعمل كضابطة جمارك. كان والدي يوفر لنا كل شيء”. وتضيف مبتسمة: “أفتقد كيف كان يروي النكات دائما”. وعندما سألتها إن كانت تفكر أحيانا في العودة للمدرسة، تهز رأسها بخجل.

تقول فاتيمتو: “أحيانا تكون الحياة جيدة جدا، وأحيانا تكون سيئة جدا، ولكن رايسة وآميناتا هما حافزاي في الحياة، ولو تمكنوا من الوصول للأشياء الأساسية في الحياة – كالطعام والصحة والتعليم – فسأكون في منتهى السعادة”.

تنظر إلى آميناتا النائمة وتمسك بيد رايسة الصغيرة، وتقول: “ستذهب ابنتاي للمدرسة، وبعدها ستحصلان على عمل، وبعدها فقط سأسمح لهما بالزواج، وليس قبل ذلك”.

ملحفة: المصطلح المستخدم للإشارة لغطاء الرأس والجسم أو الحجاب في موريتانيا.

ناجادي ليندساي، خبيرة الإعلام في مكتب اليونيسف في موريتانيا.

أترك ردّاً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بكلمة "إلزامي".