الشتاء القارس يجلب المزيد من الويلات للأطفال السوريين​

يقول إبراهيم* (10 سنوات) الذي يعيش مع أسرته في ملجأ في حلب بعد أن هجّروا من منزلهم بسبب الصراع القائم في سوريا: “نحن فعلا بحاجة للمساعدة لتدفئة أنفسنا هذا الشتاء”.

ويضيف إبراهيم: “أنا أعرف أن أمي لا تستطيع أن توفر لنا ملابس الشتاء؛ وضعنا كان سيئا للغاية العام الماضي، ولكننا هذا العام ببساطة لا نملك أي مال”.

خلال زيارتي الأخيرة لمدينة حلب في شمال سوريا قمت بزيارة ملجأ كبير يأوي الأطفال والأسر المهجرة بفعل الصراع القائم. وسرعان ما قادنا مجرى الحديث إلى مخاوف الأهالي حول الشتاء.

وكما هي حال إبراهيم، يُعِدُّ ملايين الأطفال المتأثرين بالصراع في سوريا أنفسهم لوصول الشتاء بدرجات حرارته المتجمدة. فمع تجاوز عدد المهجرين من ديارهم 6.4 مليون شخص – منهم 3 مليون طفل – يعيش الكثير منهم داخل مآو مؤقتة توفر لهم حماية ضئيلة من البرد، وقدرا محدودا من التدفئة والمياه الساخنة للاستحمام.

مجموعة من أطفال اللاجئين السوريين، الذين يعيشون في لبنان، يذخرون المياه خلال أشهر الشتاء من 2013/2014.
مجموعة من أطفال اللاجئين السوريين، الذين يعيشون في لبنان، يذخرون المياه خلال أشهر الشتاء من 2013/2014. © UNICEF/NYHQ2013-1302/Dar Al Mussawir

تخطط اليونيسف بهدف مساعدة الأطفال الأكثر هشاشة لتزويد 400,000 طفل منهم في محافظات سوريا الأربعة عشر بحقائب ملابس الشتاء، ومن المخطط أن يتم توزيع ربع هذه الحقائب في حلب وحدها. وفي الوقت الذي نشرت فيه هذه القصة كانت قد وصلت 8,000 حقيبة لحلب ليتم توزيعها على الأطفال المحتاجين لملابس الشتاء بشكل مُلِح.

تتضمن كل حقيبة معطفا للشتاء، وسترة من الصوف، وسراويل الشتاء الدافئة، وقبعة وجوارب صوفية، ولفحة وقفازات، وحذاء للشتاء لطفل واحد. ستوزع الحقائب أولا في المحافظات ذات الأولوية وهي حمص، وطرطوس، وحلب والقامشلي.

تم شراء حوالي 220,000 حقيبة من الموردين الدوليين والمحليين، وذلك بفضل التمويل الكريم من كندا، وفرنسا، وهونج كونغ، وإيرلندا، والكويت، والنرويج، والسويد والعديد من الدول الأخرى. ولكننا لا زلنا بحاجة لحوالي 7.2 مليون دولار لنصل إلى 182,400 طفل آخر.

أتمنى أن نستطيع توصيل ملابس الشتاء لهؤلاء الأطفال وغيرهم هذا العام. تكلف كل حقيبة حوالي 40 دولار، وهو يبدو مبلغا صغيرا لحماية الأطفال من الشتاء. وسيكون من الرائع أن نتمكن من توفير الملايين من هذه الحقائب لنُحدث فرقا في حياة الأطفال في سوريا.

* تم تغيير الأسماء

أترك ردّاً

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بكلمة "إلزامي".